منتديات النبع الصافى

منتديات النبع الصافى


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعليم والسلوك بين العهد القديم والجديد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام

المدير العام
avatar

انثى العذراء عدد المساهمات : 479
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 06/09/1982
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 36
الموقع الموقع : ttp://spring-net.7olm.org

مُساهمةموضوع: التعليم والسلوك بين العهد القديم والجديد   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 3:54 pm



لماذا نجد فرقاً في التعليم والسلوك بين العهد القديم والعهد الجديد؟



ج: الحقيقة إن الرب يسوع المسيح نفسه قد تولّى الإجابة على هذا السؤال قائلاً: "لا تظنُّوا أني جئت لأَنقض الناموس أو الأنبياءَ. ما جئت لأنقض بل لأكمّل. فإني الحقَّ أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرفٌ واحدٌ أو نقطةٌ واحدةٌ من الناموس حتى يكون الكل." وهنا نرى أن العهد الجديد قد كمّل العهد القديم لكنه لم ينقضه أو ينفيه أو ينسخه، فالعهد الجديد أَكمل في تعاليمه الناموس والأنبياء.

س: لكن ما هو الفرق بين الناموس والأنبياء؟
ج: الناموس هو التوراة، أي الأسفار (أو الكتب) الخمسة الأولى في العهد القديم التي أعطاها الرب لموسى، وتتضمن إعلان الله عن الخليقة، والطوفان، والعهد مع إبراهيم، ونزول الشعب إلى أرض مصر في أيام يوسف، ثم خروج الشعب بواسطة موسى، ثم إعطاء الشريعة والوصايا والفرائض في جبل سيناء وغير ذلك. أما الأنبياء فيتضمن كل الأسفار المقدسة التي أوحى بها الله لأنبيائه بعد التوراة، وتتضمن كل الأسفار المقدسة في العهد القديم بعد الناموس، وحينما يقول الرب يسوع المسيح الناموس والأنبياء يقصد كل العهد القديم.

س: لكن هل قول المسيح له المجد "ما جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء بل لأكمّل" يشير أن هناك نقصاً في الناموس والأنبياء وهذا النقص يحتاج إلى تكميل؟
ج: مكتوب "كلُّ الكتاب هو مُوحىً بهِ من الله"، ومكتوب أيضاً "لأنهُ لم تأتِ نبوَّةٌ قط بمشيئَة إنسانٍ بل تكلَّم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس". وهذا ما وضحه المسيح حينما قال "فإني الحقَّ أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرفٌ واحدٌ أو نقطةٌ واحدةٌ من الناموس حتى يكون الكل." لكن الاحتياج إلى تكميل هنا ناتج من طبيعة الإنسان، فالله في العهد القديم يتكلم إلى البشرية في طفولتها، فهي لا تستطيع أن تحتمل كلَّ الحق فأعطاهم الرب الحق بتشبيهات، وتصويرات، وذبائح، وفرائض رمزية كما قرأنا سابقاً أن لا يأكلوا بعض الأطعمة لبعض صفات فيها، ويأكلوا الأطعمة التي ليست لها هذه الصفات وبذلك يعلمهم الله القداسة من هذه الصفات المكروهة وتلك الصفات المرغوبة، وكأنما مُدرس للحساب مثلاً يريد أن يُعلّم الأطفال مبادئ علم الحساب فيُحضر لهم برتقالة ثم برتقالة أخرى ويجعلهم يستخدمون أصابع أيديهم ليتعلموا كيف أن + = لكن حينما يكبر الطفل لا يحتاج مُدرس الحساب إلى برتقال ولا إلى أصابع اليدين، بل يُقدم لهم أعماق علم الحساب وهم يستطيعون أن يتفهموا ويتلذذوا بهذه الأعماق ويتذكرون طفولتهم ويشكرون حكمة المدرس الذي استخدم البرتقال والأصابع لتعليمهم مبادئ العلم ويتلذذون بحاضرهم بعمق مداركه وعلمه.
لذلك مكتوب عن الناموس "لأن الناموس إذ لهُ ظلُّ الخيرات العتيدة - أي الآتية في العهد الجديد - لا نفس صورة الأشياءِ لا يقدر أبداً بنفس الذبائح كل سنةٍ التي يقدّمونها على الدوام أن يكمّل الذين يتقدَّمون." فالناموس والأنبياء كانوا ظلالاً ورموزاً لحقيقة تمت في العهد الجديد، وكانوا أموراً ابتدائية أُكملت وتحققت في العهد الجديد.

س: لكن قد يقول قائل أنه إن كان المسيح قد كمّل الناموس والأنبياء إذاً يمكن أن يأتي أنبياء آخرون بعد المسيح ليكملوا تعاليمه؟
ج: هذا الافتراض لكي يكون صحيحاً يستلزم أن يكون المسيح مثل باقي الأنبياء، ولو كان الأمر كذلك لكان الحق الإلهي المُعلن للبشرية دائماً يحتاج إلى تكميل دون نهاية، لكن شكراً للرب فمحبة الله للبشر لم تسمح بهذا كما هو مكتوب "الله بعد ما كلَّم الآباءَ بالأنبياءِ قديماً بأنواعٍ وطرقٍ كثيرة كلَّمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنهِ الذي جعلهُ وارثاً لكلِّ شيءٍ الذي به أيضاً عمل العالمين الذي وهو بهاءُ مجدهِ ورسم جوهرهِ وحاملٌ كلَّ الأشياءِ بكلمة قدرتهِ بعد ما صنع بنفسهِ تطهيراً لخطايانا جلس في يمين العظمة في الأعالي" فقديماً كلم الله الآباء بالأنبياء، أما في الإنجيل فقد كلمنا الله في ابنه. وهناك فارق كبير جداً بين "بالأنبياء" و "في ابنهِ"، بالأنبياء أي أن الله كان يوحي للنبي بكلامه والنبي يتكلم بكلام الله. أما في ابنه فتعني التجسد، تعني أن "الله ظهر في الجسد" كما هو مكتوب أيضاً "والكَلِمَة صار جسداً وحلَّ بيننا ورأينا مجدهُ مجداً كما لوحيدٍ من الآب مملوءًا نعمةً وحقاً." فالمسيح لا يتكلم بكلام الله بُناء على ما أوُحيَ إليه من الله كباقي الأنبياء لكنه يتكلم بكلام الله الحالّ فيه. فالمسيح هو كلمة الله، وأوضح لنا المسيح هذه الحقيقة بقوله "أنا في الآب والآب فيَّ." وأيضاً في قوله "أنا و الآب واحد".
لذلك لا نجد المسيح يكتب كتاباً كباقي الأنبياء مثل اشعياء أو ارميا أو حزقيال أو دانيال أو غيرهم الذين كتبوا ما أُوحي به إليهم، أما المسيح فلم يكتب كتاباً لأنه هو نفسه الكتاب. فالمسيح هو كلمة الله الذي "حلَّ بيننا ورأينا مجدهُ مجداً كما لوحيدٍ من الآب مملوءًا نعمةً وحقاً."، والكتاب المقدس هو سيرة حياة المسيح الذي هو الله الذي ظهر في الجسد. مكتوب عنه في سفر اشعياء في الأنبياء في العهد القديم "ها العذراءُ تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمهُ عِمَّانوئيل." "الذي تفسيره الله معنا".

قال له أحد تلاميذه وهو فيلبس "يا سيد أرنا الآب وكفانا."، وقد تجاسر فيلبس وطلب هذا الطلب من تبجيله لشخص المسيح وإجلاله له فطلب منه المستحيل، ففيلبس يعلم أنه في القديم عندما طلب موسى من الله أن يرى مجده قال الله لموسى "لا تقدر أن ترى وجهي. لأن الإنسان لا يراني ويعيش." لكن هنا فيلبس من تأثره البالغ من حياة المسيح المجيدة الإلهية المقدسة، قالفي نفسه إن المسيح يقدر أن يرينا الآب فطلب ذلك منه. لكن الأروع من هذا رد المسيح عليه "قال لهُ يسوع أنا معكم زماناً هذه مُدَّتهُ ولم تعرفني يا فيلبُّس. الذي رآني فقد رأى الآب فكيف تقول أنت أرِنا الآب. ألست تؤمن أني أنا في الآب والآب فيَّ." أي أن المستحيل الذي يطلبه فيلبس أن يرى الآب قد صار واقعاً ملموساً في المسيح. فالمسيح في الآب والآب فيه ومن رأى المسيح فقد رأى الآب، لذلك فإنجيل ربنا يسوع المسيح هو الإنجيل الكامل كما قال يسوع "أنا هو الطريق والحقُّ والحياة." وهذا من نعمة الله ومحبته للبشر أنه خلَّصنا وافتدانا وكلَّمنا وأكمل كل شيء في المسيح يسوع، الله الذي ظهر في الجسد.

ثم إن المسيح قد أكمل العمل، وأكمل الرسالة الإلهية تماماً، فشهد المسيح نفسه على الصليب وقبل أن يستودع روحه بين يدي الله قائلاً "قد أُُكمل." ويؤكد العهد الجديد ذلك في رسالة العبرانيين حيث مكتوب عن المسيح إنه "بدم نفسهِ دخل مرَّةً واحدةً إلى الأقداس فوجد فداءً أبدياً." ويؤكد أيضاً قائلاً "فمن ثمَّ يقدر أن يخلّص أيضاً إلى التمام الذين يتقدمون بهِ إلى الله إذ هو حيٌّ في كل حين ليشفع فيهم." فمن هذه الآيات نفهم أن عمل المسيح عملاً كاملاً تاماً، يعطي الإنسان خلاصاً إلى التمام إذ يعطي له "بر الله" لكي يتبرر به الإنسان فلا يحتاج إلى شيء آخر يُضاف فيما بعد.. مكتوب عن هذا "وأما الآن فقد ظهر برُّ الله بدون الناموس - أي بدون أعمال الناس- مشهوداً لهُ من الناموس والأنبياءِ. برُّ الله بالإيمان بيسوع المسيح إلى كلّ وعلى كلّ الذين يؤمنون." فإعلان الله في المسيح إعلاناً كاملاً تاماً لا يحتاج إلى حرف أو نقطة لتزاد عليه حتى أن الكتاب المقدس نفسه شهد قائلاً "لأني أشهد لكل مَن يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب إن كان أحدٌ يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب. وإن كان أحدٌ يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبهُ من سفر الحياة ومن المدينة المقدَّسة ومن المكتوب في هذا الكتاب"

س: لكن هل تكميل المسيح للناموس والأنبياء بوصايا أعمق وأقوى يمثل عبئاً إضافياً على الإنسان؟
ج: قد يبدو الأمر كذلك لأول وهله لأن المسيح إنما عمِّق الوصايا وأعطاها معناها الأكمل والأشمل. فمثلاً "قد سمعتم أنه قيل للقُدَماءِ لا تقتل. ومن قتل يكون مستوجب الحُكم" أما المسيح فقال "إن كل من يغضب على أخيهِ باطلاً يكون مستوجب الحكم."، "قد سمعتم أنه قيل للقُدَماءِ لا تزنِ." أما المسيح فقال "إن كل من ينظر إلى امرأةٍ ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه."، "أيضاً سمعتم أنهُ قيل للقُدماءِ لا تحنث بل أوفِ للرب أقسامك." أما المسيح فقال "لا تحلفوا البتَّة." كذلك قيل للقدماء "عينٌ بعينٍ وسنٌ بسنٍّ." أما المسيح فقال "لا تقاوموا الشرَّ. بل مَن لطمك على خدّك الأيمن فحوِّل لهُ الآخر أيضاً"، وقيل "تحبُّ قريبك وتبغض عَدُوَّك". أما المسيح فقال "أحِبُّوا أعداءَكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مُبغضيكم. وصلوا لأجل الذين يسيئُون إليكم ويطردونكم" الخ
من هذا يبدو أن المسيح قد "صعّب" الوصايا إذ زادها عمقاً، لكن هذا يُفسر جوهر الفرق بين العهد الجديد والعهد القديم، فالأخير كان يعتمد على مجهود الإنسان الشخصي وإمكانياته الخاصة التي يحاول بها أن يُرضي الله، لذلك أعطاه الله وصايا الناموس التي إن استطاع أحد أن يعملها يحيا بها، وكان الغرض منها أن يدرك الإنسان عجزه التام عن إرضاء الله وعن حفظ الوصايا ببره الذاتي، فيعترف بخطيئته ويطلب من الله الخلاص منها بنعمة الله أي بالإيمان بالمسيح يسوع، لذلك يقول الكتاب إن الناموس لم يكن قادراً أن يُحيي لذلك فتبرير الإنسان ليس بالناموس هذا لأن الناموس يعتمد على قدرة الإنسان ليعمل الوصايا ويحفظها، والإنسان غير قادر على ذلك لأن "الكتاب أغلق على الكل تحت الخطية"، لذلك يكمل الكتاب هذه الحقائق قائلاً "إذاً قد كان الناموس مؤدبنا إلى المسيح لكي نتبرر بالإيمان." وعندما يؤمن الإنسان بالمسيح ينال حياة جديدة وخليقة جديدة، ويحل المسيح بالإيمان في قلبه وإذ يحل المسيح في القلب فهو يعمل في الإنسان بقدرته وليس بقوة الإنسان لكن بروح الله وبقدرة الله التي وَهَبت للإنسان كل ما يحتاجه ليحيا حياة تَقَوية في رضا الله بحسب المكتوب "كما أن قدرتهُ الإلهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة والتقوى..."
فخلاصة الأمر أن الإنسان بدون المسيح لا يقدر أن يعمل شيئاً كما قال المسيح نفسه "لأنكم بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئاً" وهذا ما كان في العهد القديم، أما في المسيح فيقول المؤمن "أستطيع كل شيءٍ في المسيح الذي يقوّيني" وهذا ما صار في العهد الجديد "لا أنا بل نعمة الله التي معي." ولإلهنا كل المجد إلى الأبد آمين.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://spring-net.7olm.org
 
التعليم والسلوك بين العهد القديم والجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النبع الصافى :: المنتدى الكنسى :: منتدى الكتاب المقدس :: العهد القديم-
انتقل الى: